منتديات آل جندية وأعلامها *** عوائل الشهداء


    القدس العتيقة...قلب الصراع على المدينة والمقدسات

    شاطر

    ابوالنور
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 17/10/2009

    القدس العتيقة...قلب الصراع على المدينة والمقدسات

    مُساهمة من طرف ابوالنور في الإثنين أكتوبر 19, 2009 7:42 pm





    محاولات إسرائيلية مستمرة ومكثفة لتهويد البلدة القديمة بالقدس


    القدس المحتلة - صفا
    على امتداد أقل من واحد كيلو متر تمتد البلدة القديمة "القدس العتيقة" والتي كانت سابقاً تشكل مدينة القدس عبر العصور، وتحيط بها عدة بلدات وقرى..و للبدة القديمة في القدس من أسمها الكثير، فهي المكان التي تعاقبت عليها أزمان مختلفة تراكمت ملامحها على عقارات و أبنيتها وأزقتها.
    ومنذ الاحتلال الإسرائيلي للبلدة وضع الكيان الإسرائيلي هذه البلدة المقدسة و التاريخية في آن واحد، هدفاً لها ليس فقط في السيطرة عليها وإنما بتهويدها ضمن مخططات استعمارية ليست بالجديدة واستهداف الوجود الفلسطيني فيها.

    حي الشرف..حي اليهود
    ومن أبرز ملامح البلدة القديمة التي تعرضت للتهويد حارة المغاربة التي هدمها الاحتلال عام 67، وحولها إلى ساحة تمتد إلى حائط البراق وأطلق عليها "ساحة المبكى"، وتم بناء عدد من المتاحف والكنس اليهودية على أنقاضها.

    كما استولت "إسرائيل" على حارة الشرف التي تبلغ مساحتها نحو 113 كيلومترا ًمربعاً وحولتها إلى حي استعماري مجاور للمسجد الأقصى يعرف بـ(الحي اليهودي)، فضلاً عن تحويل العديد من الأبنية العربية إلى كنس يهودية، ومدارس لتعليم الدين اليهودي".

    ويحيط بالبلدة القديمة من الجنوب حي سلوان ومن الشرق جبل الطور، ومن الشمال "شارع سليمان القانوني" (أحد أشهر السلاطين العثمانيين) ومن الغرب "حي مأمن الله" والذي حول إلى حي يهودي كامل يعرف عبريا بحي "ماميلي".

    أما أسواق المدينة، وأسبلتها، ومدارسها، وحمامات المياه بها، وكتاباتها الجدارية، فكلها تدون سجل المدينة التاريخية، ومن بين صفحاته المتعددة يبرز حمام "العين" الذي أنشأه المماليك، فضلاً عن المدارس العثمانية، والأموية، إلى جانب البيوت التي تتزين بطرازها المعماري، وهندستها الإسلامية التي تحمل بصمات العصور المختلفة التي مرت بالمدينة.

    تهويد وتهجير
    يقول مدير مركز القدس للمساعدة الاجتماعية و الاقتصادية زياد الحموري إن "إسرائيل" ماضية بخطة ممنهجة لتهويد المدينة و إفراغها من سكانها الأصليين، من خلال سياسيات التهجير و التجهيل و نشر الآفات الاجتماعية بينهم.

    ويتابع الحموري:" تشهد البلدة القديمة نشاطا استعماريا منقطع النظير، حيث تسيطر المجموعات الاستعمارية على مساحات واسعة فيها وتنفق أموالاً ضخمة على المستعمرات اليهودية".

    ويقدر الحموري عدد المقدسيين داخل أسوار البلدة القديمة من القدس مطلع العام 2009 بنحو 36 ألفاً، يعيشون ظروفاً صعبة جداً حيث الازدحام الشديد في المساكن، واضطرار بعض الأسر إلى تحويل محلات ومشاغل أحذية إلى مسكن لإيواء أفرادها كما هو الحال في خان الأقباط أحد الأسواق الشهيرة داخل أسوار المدينة.

    وفي مقابل ذلك يعيش أكثر من ثلاثة آلاف مستعمر يقطنون حارة الشرف، أو ما يسمى بالحي اليهودي، إضافة إلى نحو ألف مستعمر آخر يقطنون في 70 بؤرة استعمارية موزعة على الحيين الإسلامي والمسيحي في البلدة القديمة.

    وبحسب الحموري يسعى الاحتلال إلى زيادة عدد المستعمرين في البلدة القديمة لمواجهة الكثافة السكانية الفلسطينية العالية، من خلال سيطرتهم على مزيد من العقارات المتاخمة للمسجد الأقصى والمجاورة للحي اليهودي، وبناء كنس يهودية ومدارس دينية جديدة.

    والخطر الأكبر الذي يهدد الوجود الديموغرافي الفلسطيني في القدس القديمة، كما يقول الحموري هو استمرار تناقص الوجود المسيحي الفلسطيني العربي، حيث انتقل نشاط الجمعيات الاستعمارية اليهودية إلى الحي المسيحي.

    يمنع البناء...
    وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية، قد قررت في وقت سابق عدم إمكانية منح تراخيص بناء أو فتح أي ملف تنظيم هيكلي لأي من الأبنية التي شيدها المقدسيون في البلدة القديمة، مستندة إلى مخطط هيكلي أقرته الحكومة بعد عام 1967 ومنعت بموجبه إضافة أي بناء للأبنية الموجودة داخل البلدة القديمة بحجة عدم المس بالطابع التاريخي والديني للمدينة المقدسة.

    وفي المقابل، فإنه قد تم استثناء الحي اليهودي في البلدة القديمة الذي وضعت له مخططات هيكلية مختلفة تسمح له بإقامة مئات الوحدات الاستعمارية الجديدة.

    abusameer
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 11/04/2009

    رد: القدس العتيقة...قلب الصراع على المدينة والمقدسات

    مُساهمة من طرف abusameer في الإثنين أكتوبر 26, 2009 10:10 am

    مشكور اخي على المتابعة


    يعطيك الف عافية

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:20 am